شيء ما


مرّت أيامٌ كثيرَة ، ومرت لحظات عسيرة لتليها الجميلة ، بابتسامة أو بدمعة فالحياة تمضي ولا يمكنُ لها التوقّف لأحد وهذا شيءٌ متعارفٌ عليه ومع ذلك فإننا نعطي هذه المواقفَ أكبر من أحجامها حتى تسرُق أجمل لحظاتنا بسبب حزن بسيط أو فراق مؤقت أو شيء لا يمكنه التحقق الآن ، إنني أكتُب هنا لأنني على

أكمل القراءة

إننا لم نعد صغاراً


كبرت وتعلمت أن الأشياء لا تبدو كما نراها، إنها دائماً تختبئ عن عيوننا المجرّدة لتعلمنا أننا لدينا قصر نظر عندما يتعلق الأمر بالحياة ومدى إنخداعنا بِها. إنّه ليحزنني جداً أنك وحيدي لكنّك لست لي أبداً، إن مجرد توهّم هذا الأمر يجعل عيناي تغرقُ في بحر عميق مالح، كيف عليّ إدراك هذه الحقيقة الواضحة والتي يكذّبها

أكمل القراءة

فصل انتهى ..


أنا في صددِ إكمال الأسبُوع الرابع كخريجة أحياء جزيئية، بعد ستّ سنوات من الطرق الوُعرة والغير متوقعة. لطالما أردتُ التحدث عن هذه التجربة ولكنّني أعلم أنني لن أستطيع الكتابة عنها بصورة مثالية. على أيةِ حال في بداية أيامي الجامعية كنتُ شخصاً طموحاً جداً وكنت أعتقد أن الأمر سينتهي بشكل مثالي وأنني سأحصل على مرتبة شرف

أكمل القراءة

فاتني موعدُ النوم


  فاتني موعد النّوم، وختمتُ تلك البداية التي بدأت سعيدة، تلاشتُ الأوهام المريبة، وجاءت الحقيقة لتثبت لي في كل مرة، أن قرار القلب دائماً يجعلني في ورطة، أدرك عواقبها جيداً. كيف يصبُح البكاء شيئاً جديداً أتعلّمه؟ كيف تصبح الذكريات محطات سعادتنا الوحيدة؟ كيف كبرت فجأة في خضّم كل هذه الأحداث؟ أين تلك الطفلة التي أغرتها

أكمل القراءة

حتى لا ينتهي الشغف


  لقد شعرتُ بإختناقٍ حقيقي، أخذتُ المصعد ثمّ وصلت إلى الباب، تنفستُ عميقاً وأيضاً تنهدت كثيراً، إنّ هذا السعال لأمرٌ متعب وخانِق، إنّه شيء لا يهدأ ويرطم رئتاك بشكلٍ قاسٍ وبل إنّني أشعر أنّه أسوأ بكثير من تدخين سيجارة، على أيةِ حال، مشيتُ قليلاً وببطء .. لم أشعل ضوء شاشة الهاتِف بل بقي ثابتاً في

أكمل القراءة

الحبّ الأخير


  لطالما اعتقدتُ أن النهايات يجبُ أن تكون سعيدة دائماً ولكن لم يعد هذا مقنعاً بعد اليوم، فالنهاية قد تعني أشياء كثيرة كانتهاء أشياء سعيدة، انتهاء وجبة لذيذة، انتهاء علاقة مميزة، كلها تشترك في أنها تنتهي لتذكّرنا بألم النهاية، النهاية التي عليها القدوم دائماً وإن تأخرت. إنّني شخص يبحث عن المثالية في كلّ شيء مع

أكمل القراءة

يوم في حياة مزاجيّ


سأستيقظ باكراً في الغد، فيأتي الصباح .. لم عليّ النهُوض باكراً، هل عليّ فعلاً القيام بكل تلك الحماقات الروتينيّة؟ حسناً يجب عليّ الإهتمام بنفسي وإلاّ من سيفعل ذلك، وأيضاً ستتعفّنين، وتنبعث منكِ رائحة الجبن الكريهة. ما هذه الملابِس، لم هذه الألوان الكئيبة؟ لا إنها تليق بي، عليّ النزول الآن وشرب القهوة، لا تبدو القهوة السّادة

أكمل القراءة

هكذا يبدو الأمر


  أعلم أنّني لم أعُد أكتب كثيراً، الأمر هو أنني فقط لا أستطيع أن أكتب أيّ شيء، إنما أكتُب عندما يحينُ الوقت لذلك، مرّ يومان من الزمن وأنا لا أعرف قصة الهدوء السّاكن الذي يجتاحُني، لا أدري لم هُو بداخلي، لا أجد تفسيراً يجيد شرح ما يحدث بي، لكنّني شعرت بأنني بحاجة لكتابة شيء ما.

أكمل القراءة

في آخر النفق.


لا أعرف كيف يُمكن للشخص أن يتجاوز أفكاره المقلقة، أن يغمض عينيه بأمان، أن يخرس صوت الحزنِ الذي بداخله، أن ينهي أصوات الأموات الذين في مقبرة قلبِه، أن يتأمل بذهن صافي غير مشوّه بأوهام مظلمة، أن يكون بخير، أن يكون ما بداخله هادئاً كما يبدو بغلافه الخارجي، أن لا يكون شاحب الوجه، أن يبتسم بشكل

أكمل القراءة

هو وحده يعرف جيداً.


9:30 م يجلسُ في مقهى معروف، ولكنّه فارغٌ في هذا الوقت، ربما لأنه يومُ السبت حيث يستعدّ الجميع ليوم الغد، اليوم الذي يلعنُ فيه الجميع حظّه التعيس، ويستيقظ من فراشه متألّما كمريض في السبعينات من عمره. إنّه شخص مجهُول، لا يبحث عن أحد ولا يبحث أحد عنه، وكأن العالم في جهة وهو في عالم لوحده

أكمل القراءة

يهمّني.


  لا يهمّني كيف تكُون مع أصدقائِك وما هو محور حديثِك معهم، لا يهمّني صوت ضحكتِك العالية، ولا منظرُك الجميل المُلفت، لا تهمنّي كل تلك الأقنعة التي ترتديها أمام الجميع لتثبُت أنك بخير حقاً وأن كل شيء يبدو على ما يرام، يبدو كل ذلك مزيّفاً بالنسبة لي مهما بدا حقيقياً، لم تعُد هنالِك أشياء حقيقية

أكمل القراءة